4 محافظين يكتسحون الكتل الكبيرة في إنتخابات المجالس

Print Friendly

بغداد – فوزي الهنداوي

افرزت تجربة انتخابات مجالس المحافظات ظاهرة متميزة تمثلت في اكتساح 4 محافظين لجميع الكتل والائتلافات والاحزاب المنافسة برغم مما حشدته من امكانات. فيما كان مؤملا ان يلتحق محافظ خامس بهم . فقد تمكن محافظو ميسان علي دواي والنجف عدنان الزرفي وديالى عمر الحميري وصلاح الدين احمد عبد الله الجبوري من الحصول على ثقة معظم جمهور محافظاتهم الذي اعاد انتخابهم حاصلين على المراتب الاولى بفارق مريح عن منافسيهم. ولولا انضمام محافظ ذي قار طالب الحسن الى كتلة التضامن اثر خلاف مع دولة القانون لاكتسح هوالاخر الاصوات في محافظته.

وعزا مراقبون هذه النتائج الى ما اطلق عليه بظاهرة علي دواي محافظ ميسان الذي يحظى بشعبية كبيرة على مستوى المحافظة والبلاد على حد سواء.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد نقلت العديد من المشاهد الفيديوية التي تظهر دواي منهمكا في اعمال بلدية مثل تنظيف الشوارع والمشاركة في المشاريع الخدمية ما نال اعجاب قطاعات واسعة من الناس. وتدور احاديث بين الاوساط الشعبية مفادها التمني بان يقتدي المسؤولون الاخرون بما يفعله هذا الرجل. يذكر ان دواي الذي يتزعم لائحة ائتلاف الاحرار في ميسان حصل على اكثر من 77 الف صوت مكتسحا دولة القانون وائتلاف المواطن اللذين يعدان من اكبر الكتل في جنوب البلاد.

اما محافظ النجف الزرفي الذي يتراس ائتلاف الوفاء للنجف فقد حصل على اكثر من 106 الاف من اصوات النجفيين متقدما بنسبة كبيرة على اقرب منافسيه ائتلاف المواطن القريب من المجلس الاعلى الاسلامي وائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي . وفي ديالى  تمكن محافظها الحميري من الفوز بـ 188 الفا من اصوات الناخبين في المحافظة بعد ان شكل ائتلافا انتخابيا اطلق عليه عراقية ديالى. وحلت الكتلة التي ينتمي اليها محافظ ذي  قار الحسن بالمرتبة الرابعة بعد الكتل الثلاث الكبرى . يذكر ان الحميري تسلم مسؤولية ادارة المحافظة بعد مقتل المحافظ السابق. اما محافظ صلاح الدين الجبوري الذي يتزعم ائتلاف الجماهير العراقية فقد اكتسح جميع الكتل المنافسة وجمع اكثر من 54 الفا من اصوات الناخبين في المحافظة.

وربط مراقبون بين النجاحات المتميزة لهؤلاء المحافظين وما قدموه من خدمات واعمال ذات طابع محلي اقنعت الناخبين باعادة انتخابهم مفضلين تلك الاعمال على الصور والدعايات الانتخابية المثيرة للكتل الكبيرة التي اصطدمت بعزوف الجمهور عنها لعدم القناعة بها.