إسرائيل تفتح باب الهجرة لأقباط مصر

Print Friendly

إسرائيل تفتح باب الهجرة لأقباط مصر
القاهرة ــ الزمان
أثار اعلان المحامي الاسرائيلي منصور الصموئيلي، من أصل مصري، عن فتح اسرائيل الباب لتلقي طلبات الهجرة من المصريين الأقباط، علامات استفهام في ظل الأجواء التي يعيشها المصريون.
ومنصور الصموئيلي، يعمل رئيسا للمكتب القانوني المختص بتلقي طلبات الهجرة واللجوء الى اسرائيل، واعتبر أن باب الهجرة يأتي نتيجة الضغوط التي تمر بها مصر والمعاناة التي تحدث للمسيحيين بعد ثورة يناير. وأكد المحامي الاسرائيلي وصول 237 عائلة قبطية الى تل أبيب لتقديم طلبت اللجوء اليها، من خلال وثائق رسمية ومحاضر تثبت أنهم تعرضوا لاضطهاد ممنهج في مصر. فيما أكد القمص بولس عويضة، أستاذ القانون الكنسي بالكلية الاكليركية، رفضه تصريحات المحامي الاسرائيلي، مضيفا أنه لا أحد يمكنه المزايدة على وطنية الأقباط.. من جانبه عد المتحدث باسم الطائفة الانجيلية، اكرام لمعي، أن السبب الرئيس للهجرة هو تدهور الاقتصاد وغياب الأمن، مضيفا رغم أني ارفض تماما هجرة أي مصري وليس المسيحيين فقط الى اسرائيل الا أني التمس العذر لكل المسيحيين الذين سافروا اليها أو يفكرون فى هذا الأمر بسبب تدهور الاقتصاد وغياب الأمن . بينما أوضح مؤسس جماعة الاخوان المسيحيين أمير عياد، أن عددا كبيرا من العائلات المسيحية فى مصر اتجهت مؤخرا للهجرة الى جورجيا واسرائيل بعد وصول الاسلاميين الى الحكم، كرد فعل على صور الاضطهاد التي يتعرضون لها، خاصة فى بعض المحافظات مثل المنيا وأسيوط التي شهدت تهجير الأسر المسيحية وطردها. وحمل عياد مؤسسات النظام الحالية مسؤولية الهجرة الى اسرائيل لأنها ترعى الانتهاكات التى يتعرض لها الأقباط ولا تتحرك لوقفها وهذا ما يمثل موافقة ضمنية على الاستمرار فيها ، رافضا القاء المسؤولية على العائلات المسيحية. وأكد أن هجرة المسيحيين الى اسرائيل مرفوضة، وقال لكن فى نفس الوقت يجب ألا نغفل الأسباب التى أدت الى هجرتهم . في حين جدد الناشط السياسي روماني ميشيل، رفض الأقباط زيارة القدس، وأن تصريحات المحامي الاسرائيلي جاءت كرد فعل لرفض الأقباط الذهاب لزيارة الأماكن المقدسة بالقدس، وتهدف الى اثارة الفتن وتشويه صورة الأقباط وتصوريهم على أنهم غير وطنيين.
على صعيد آخر أدان مجلس الشورى المصري، امس، اصابة مئات من طلاب جامعة الأزهر بتسمم غذائي، وطالب عشرات من النواب باقالة الحكومة بسبب الحادثة. وطالب عشرات من أعضاء مجلس الشورى الغرفة الثانية من البرلمان المصري ، ببداية جلسة عقدها امس لمناقشة قانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية، باقالة الحكومة برئاسة هشام قنديل، محملين اياها المسؤولية عن اصابة مئات من طلاب جامعة الأزهر بحالات تسمم غذائي.
وقال رئيس المجلس الدكتور أحمد فهمي منذ أن علمت بالحادثة اتصلت بفضيلة الامام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لمتابعة الحالة أولاً بأول، حتى يقف المجلس على ما قام به فضيلته بهذا الشأن .
ونقل فهمي عن شيخ الأزهر تأكيده أنه اذا انتهت التحقيقات التي تجريها النيابة العامة الى ادانة أي مسؤول فسيتم تنفيذ القانون عليه .
وفي السياق ذاته قال رئيس جامعة الأزهر الدكتور أسامة العبد، في مداخلة هاتفية مع احدى الفضائيات المصرية امس، انه أصدر قراراً بوقف مدير المدن الجامعية، ومدير التغذية عن العمل وتمت احالتهما للنيابة ، مؤكداً أنه اذا ثبت تقصير أحد منهما فانه سيحاسب.
وأضاف العبد أنه يوافق على أي مطلب لصالح طلاب الأزهر حتى وان شملت هذه المطالب اقالته .
وكان مئات من طلاب جامعة الأزهر، امس، افترشوا طريق النصر الرئيس، مقابل النصب التذكاري للجندي المجهول بضاحية مدينة نصر شمال القاهرة، احتجاجاً على اصابة مئات من زملائهم بتسمّم غذائي بعد تناولهم أطعمة في المدينة الجامعية بجامعة الأزهر مساء أمس.
ويطالب المحتجون بضرورة محاسبة المتسبّبين عن حالات التسمّم الغذائي التي تسبّبت باصابة المئات من طلاب جامعة الأزهر بحالات تسمّم معوي وتم نقلهم الى المستشفيات.
وأبلغ شهود، أن ملاسنات واشتباكات عنيفة تدور بين الطلاب الغاضبين وبين سائقي السيارات الذين اضطروا الى تغيير مسارات سياراتهم الى طرق فرعية، فيما غابت الشرطة عن المشهد.
وكان رئيس مجلس الوزراء المصري هشام قنديل، كلَّف الجهات المعنية ببدء تحقيقات فورية للوقوف على أسباب وملابسات واقعة التسمّم الغذائي بين طلاب جامعة الأزهر، والتي ارتفعت حصيلتها الى 479 حالة.
وقال الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء السفير علاء الحديدي، للصحافيين بوقت سابق من اليوم، ان قنديل يتابع منذ مساء أمس الاثنين مع شيخ الأزهر ووزير الصحة حالة الطلبة المصابين بالتسمّم الغذائي والوقوف على تطورات حالتهم الصحية.
AZP01