إعدام باكستاني وسعودي وعراقي على الهواء في الكويت

Print Friendly

إعدام باكستاني وسعودي وعراقي على الهواء في الكويت
الكويت ــ الزمان
بغداد ــ علي لطيف
تنقل شاشات التلفزة في الكويت من بينها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة اليوم الاثنين اعدام ثلاثة أشخاص هم باكستاني وسعودي و بدون مدانون في جرائم قتل، في خطوة أثارت جدلاً واسعاً في البلاد.
وقال مصدر أمني مسؤول أن أحكام الاعدام شنقاً بحق باكستاني وسعودي و بدون ستنفذ في التاسعة والنصف من صباح الاثنين في السجن المركزي، بحضور النائب العام ولجنة من وزارتي العدل والداخلية. فيما قالت وسائل الاعلام ان المحكوم من البدون هو عراقي.
من جانبها نفت وزارة العدل العراقية في بيان صدور أية أحكام اعدام بحق سجناء عراقيين موجودين في السجون الكويتية.
وأشار المصدر الى أن المحكومين الثلاثة مدانون في جرائم قتل، حيث استنفدوا درجات التقاضي الثلاث، وصدرت بحقهم أحكام باتّة نهائية بالاعدام.
وأضاف المصدر أن وزارة الداخلية أبلغت وزارة العدل بضرورة دعوة رجال الصحافة ووسائل الاعلام، لحضور تنفيذ الحكم بالاعدام، وذلك ليكون المدانون عبرة لغيرهم، وللمساهمة في الحد من الجريمة .
وذكرت وسائل اعلام كويتية أخرى أن تلفزيون الكويت الرسمي سيبث عملية الاعدام مباشرة على الهواء.
ودشن مغردون على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وسماً Hatchtag تحت عنوان لا للنقل التلفزيوني لتنفيذ الاعدام ، احتجاجاً على التوجه نحو بث وقائع الاعدامات غداً على تلفزيون الكويت.
يشار الى أن آخر حكم بالاعدام في الكويت نفّذ في عام 2007.
من جانبها قضت محكمة كويتية امس بحبس مغرد كويتي سنتين بتهمة العيب في الذات الأميرية عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر ، في خامس حكم من نوعه الشهر الماضي.
وأفادت وسائل اعلام محلية أن محكمة الجنايات قضت بحبس المغرد حامد الخالدي سنتين مع الشغل والنفاذ في قضية أمن دولة اثر ادانته بتهمة العيب بالذات الأميرية .
ويحق للخالدي الطعن على الحكم الصادر امس أمام محكمة الاستئناف.
والخالدي متهم أيضًا بالطعن علنًا وكتابة في حقوق الأمير وسلطاته والتطاول على مسند الامارة سلطة الأمير ، والعيب في ذاته عن طريق كتابة التغريدات موضوع التحقيق من خلال حسابه على موقع تويتر نعت فيها مسند الامارة بألفاظ من شأنها المساس به.
وتتواصل على مدار الشهر القادم جلسات محاكمات المغردين والنواب السابقين والناشطين الشباب بعدة قضايا، وتهم أبرزها العيب بالذات الأميرية.
وسبق أن حكمت محاكم كويتية على ناشطين معارضين ونواب سابقين عدة بأحكام متفاوتة بتهمة العيب بالذات الأميرية خلال الأشهر القليلة الماضية.
ففي 24 الشهر الماضي، قضت محكمة الجنايات الكويتية بحبس راشد الهاجري، أستاذ القانون الدستوري في احدى الجامعات الكويتية، عامين مع الزامه بدفع 7 آلاف دولار لوقف التنفيذ في قضية اتهامه بالعيب بالذات الأميرية عبر تغريدة له.
وقضت محكمة الاستئناف الكويتية، في الشهر ذاته، بتشديد العقوبة على الكويتي بدر الرشيدي المتهم بالاساءة للذات الأميرية عبر تغريدات له على حسابه بـ تويتر وذلك بحبسه 5 سنوات مع الشغل والنفاذ بدلاً من سنتين.
وفي 8 منه، قضت محكمة الجنايات في العاصمة الكويت بحبس المغرد صقر الحشاش سنتين مع الشغل والنفاذ بالتهمة ذاتها.
وفي جلسة أخرى عُقدت في اليوم نفسه، قضت المحكمة بحبس المغرد ناصر الديحاني 20 شهرًا وكفالة 200 دينار نحو 700 دولار لوقف نفاذ الحكم بسبب التهمة ذاتها.
وفي الثالث من شباط الماضي، قضت المحكمة ذاتها بسجن المدون الكويتي علي محمد عيد العجمي بالعقوبة القصوى، وهي السجن خمس سنوات، بتهمة اهانة الأمير عبر تويتر .
كما قضت المحكمة في جلستين يومي 6 و7 كانون الثاني الماضي بسجن الناشطين عياد الحربي وراشد العنزي لمدة عامين مع الشغل والنفاذ لكل منهما بالتهمة نفسها، فيما برأت في 13 شباط الماضي، 5 مغردين كويتيين من تهمة مماثلة.
AZP01