مهندس زراعي يعالج الروماتزم وشلل الدماغ بلسعات النحل

مهندس زراعي يعالج الروماتزم وشلل الدماغ بلسعات النحل
غزة ــ الزمان
لم تستسلم أم يوسف لقرار الأطباء بعدم وجود علاج لطفلها الذي يعاني من مرض شلل الدماغ ، وقررت أن تلجأ الى الطب الشعبي ، علّه يعيد البسمة لوجه ابنها العليل، ابن الأربعة أعوام.
حملت أم يوسف ابنها على كتفيها، وجالت به على المختصين، بالعلاج بـ الأعشاب الطبية ، و التدليك ، والطب الشعبي بأنواعه المختلفة، لكن دون أن تلمس أي جدوى من العلاج، وجلست في منزلها تنتظر حدوث أي جديد.
ويبدو أن الجديد قد حدث حينما نصحها صديق زوجها بعلاجه بـ لسع النحل ، فقررت السيدة الغزية أن تجرب هذا النوع العجيب من العلاج، فتوجهت الى عيادة العلاج بـ لسعات النحل بـ غزة ، وانتظرت دورها على كراسي الانتظار بالعيادة المكتظّة بالمرضى.
ومع أول لسعة نحل، فوجئت السيدة الغزية أن ابنها بدأ يستجيب للعلاج، بعد أن كان يقضي أوقاته نائماً على ظهره غير قادرٍ على الحركة بسبب مرض شلل الدماغ ، وأصبح يمشي ويضحكُ، وينفعل كما باقي الأطفال.
تقول أم يوسف ــ بدأ علاج يوسف بلسعة واحدة في الجلسة، حتّى وصلت الى سبعِ لسعاتٍ في الجلسة الواحدة .
وأكملت المرأة الثلاثينية التي فضلت عدم ذكر اسمها كاملاً والاكتفاء بكنية أم يوسف ابني في طريقه للشفاء بإذن الله، وبدأ يستجيب للعلاج عن طريق أخذ لسعات في الرأس .
والشلل الدماغي هو اصطلاح لمجموعة من الاختلالات، تشمل الحركة، وشدة وقوة العضلات أو في وضعية أو وقفة الجسد، والتي قد تنتج عن خلل في نمو وتطور الدماغ.
وتكتظ عيادة العلاج بلسع النحل، الكائنة بالقرب من مخيم الشاطئ للاجئين شمال غرب مدينة غزة، بالعشرات من المرضى الذين وجدوا في سم النحل الذي يخرج بعد اللسع ضالتهم، بعد أن أعياهم انتظار الشفاء من الطب الكيميائي.
والمفارقة أن المعالج ليس طبيبا، بل مهندس زراعي، ويدعى راتب سمّور .
ويقول سمّور انه عضو في الهيئة العالمية للعلاج بالنحل في ألمانيا.
ويضيف للنحل 6 منتجات فيها شفاء للناس وهي العسل، وغذاء الملكات، والشمع، وصمغ النحل، وحبوب اللقاح وأخيراً سمّ النحل .
ويوضح أن هذا ما يؤكده كلام الله تعالى في كتابه يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ .
ويشرح سمور طريقة العلاج بلسع النحل قائلا انه يتم عن طريق برامج خاصة بكل مريض، حيث يتم لسع أماكن معينة في جسد المريض بترتيب معين وبطريقه معينة، وذلك حسب نوعية كل مرض ودرجة وشدة المرض، فيحتاج كل مريض لعدد من الجلسات وعدد من اللسعات مختلف عن الآخر حتّى يشفى .
ويشير سمور الى أن لسعات النحل تشفي العديد من الأمراض منها الروماتزم والروماتويد، والتهاب المفاصل، والتهاب الأعصاب، والخشونة، والدوالي، والغضروف، وآلام الظهر والمفاصل بالاضافة الى العديد من الأمراض الأخرى.
ويؤكد سمّور أنه نجح عبر لسع النحل بعلاج مرض التوحد عند الأطفال، وهو مرض لا علاج له علمياً.
AZP20