كلية المشاة الحربية في حلب تسقط والجيش الحر يأسر 100 من جنودها

Print Friendly

كلية المشاة الحربية في حلب تسقط والجيش الحر يأسر 100 من جنودها
مقاتلات ميغ توقع عشرات القتلى في قصف مسجد عبدالقادر الحسيني
بيروت ــ رويترز ــ ا ف ب
تعرض مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق لأول مرة، امس الأحد، لقصف جوي مكثف نفذه الطيران الحربي للجيش النظامي، ما أسفر عن مقتل العشرات واصابة آخرين. وأفاد المرصد السوري أن المقاتلات الحربية السورية، قصفت ظهر امس مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة للمرة الأولى . وأشارت شبكة شام الإخبارية إلى وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى في مخيم اليرموك جراء القصف العنيف من الطيران الحربي السوري. وأضافت أن الجزء الجنوبي من دمشق يتعرض لقصف مدفعي عنيف، فيما تتعرض مناطق عدة في الغوطة الشرقية للقصف الجوي ، وذلك بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي والحر، بحسب بيان المجلس العسكري لدمشق وريفها.
من جانبه ذكر اتحاد تنسيقيات الثورة أن طائرات الميغ الحربية التابعة للجيش النظامي قصفت مخيم اليرموك في منطقة جامع عبد القادر ومدرسة الفالوجة، ما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى .
ونقلت وكالة رويترز عن مصادر فلسطينية لم تسمها أن أحمد جبريل زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة الموالية للرئيس السوري بشار الأسد غادر مخيم اليرموك إلى مدينة طرطوس الساحلية معقل الأقلية العلوية .
وجاءت هذه الخطوة بعد سيطرة الجيش السوري الحر بالكامل على شارع العروبة بالمخيم اليرموك السبت، بعد انشقاق نحو 70 من عناصر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــ القيادة العامة وانضمامهم للجيش الحر بحسب ما أفادت الثورة السورية.
وفي المقابل نقل التلفزيون السوري الحكومي عن مصدر بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ــ القيادة العامة نفيه سيطرة المعارضة المسلحة على مخيم اليرموك دون تفاصيل. وفي سياق آخر أفاد المرصد بعرض مدينة داريا جنوب غرب العاصمة للقصف من القوات النظامية، التي تحاول منذ مدة اقتحام هذه المدينة. من جهتها، افادت الهيئة العامة للثورة السورية عن تجدد القصف المدفعي العنيف على مدينة داريا في ريف دمشق، تزامنا مع تحليق الطيران الحربي الميغ في سماء المدينة .
واشار المرصد الى تعرض مدينة حرستا شمال شرق دمشق والذيابية وعربين للقصف، متحدثا عن اشتباكات في محيط حرستا وداريا. ومخيم اليرموك بجنوب دمشق جزء من منطقة تمتد من شرق الى جنوب غرب العاصمة حيث تحاول قوات الأسد منذ اسابيع إخراج مقاتلي المعارضة من عند مشارف العاصمة قال مقاتلون من المعارضة السورية إنهم سيطروا على كلية للمشاة قرب مدينة حلب بشمال سوريا بعد اشتباكات على مدى خمسة ايام مع قوات الرئيس بشار الأسد.
وقال قائد من لواء التوحيد الإسلامي إن رجاله ساعدوا في السيطرة على المبنى السبت.
وأضاف أنه تم أسر 100 جندي على الأقل وأن 150 آخرين قرروا الانضمام للمعارضة. ومضى يقول إن الجنود كانوا جوعى بسبب الحصار.
AZP02