جيش الأسد يقصف الأحياء الجنوبية لدمشق

Print Friendly

جيش الأسد يقصف الأحياء الجنوبية لدمشق
قتلى سوريا يتجاوزون ألفاً خلال 21 شهراً
بيروت ــ ا ف ب بيروت
ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان الجيش السوري يقصف امس الجمعة الاحياء الجنوبية للعاصمة دمشق التي شهدت امس تفجيرين بسيارتين مفخختين. وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ويؤكد انه يعتمد على شبكة من الناشطين والاطباء في جميع انحاء سوريا ان عدة انفجارات دوت في دمشق بسبب عمليات قصف على المناطق الجنوبية لدمشق . من جهة اخرى، قتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون في قصف مدفعي لبلدة تسيل في محافظة درعا، كما قال المرصد. وفي حلب تدور معارك بين مقاتلي الثورة وجنود تدعمهم المدفعية، ما ادى الى مقتل احد مقاتلي المعارضة. كما قتل مدني في حمص وسط في مواجهات مماثلة. وسمع دوي قصف ليلا في محافظتي ادلب شمال غرب وحماة وسط . وقال المرصد ان 135 قتيلا على الاقل سقطوا الخميس بينهم 77 مدنيا و31 متمردا و27 جنديا في جميع انحاء سوريا. وبين هؤلاء سقط حوالى ستين في دمشق وريفها حسب المرصد الذي اعلن مقتل اكثر من 42 الف شخص منذ بداية النزاع في آذار»مارس 2011.
الى ذلك رتفعت حصيلة القتلى في النزاع السوري المستمر منذ 21 شهرا الى اكثر من 43 الف شخص، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان 43 الفا و88 شخصا قتلوا منذ منتصف اذار»مارس 2011، تاريخ اندلاع الاحتجاجات المطالبة باسقاط نظام الرئيس بشار الاسد التي قمعتها السلطات بقوة وما لبثت ان تحولت الى نزاع عنيف دام. وبين هؤلاء 30 الفا و195 مدنيا. ويدرج المرصد بين المدنيين، اولئك الذين حملوا السلاح الى جانب الجنود المنشقين عن الجيش السوري. كما قتل 1450 جنديا منشقا و10751 عنصرا من القوات النظامية. وبين القتلى 692 شخصا مجهولي الهوية، بحسب ما يقول المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا، ويعتمد للحصول على معلوماته على شبكة من الناشطين والمندوبين في كل انحاء سوريا وعلى مصادر طبية مدنية وعسكرية. ولا تشمل هذه الارقام آلاف المفقودين والمعتقلين. واشار عبد الرحمن الى وجود عدد كبير من القتلى بين عناصر قوات النظام والمجموعات المقاتلة المعارضة لم يتمكن المرصد من توثيق اسمائهم بسبب تكتم الجانبين على الاعداد، حفاظا على المعنويات .
AZP02