فشل أكبر هجوم لداعش من أجل فك حصار تلعفر وأباتشي تدمر تجمعاته في أيمن الموصل

الطيران‭ ‬العراقي‭ ‬يقتل‭ ‬ثلاثة‭ ‬عشر‭ ‬قائداً‭  ‬للتنظيم‭ ‬في‭ ‬الانبار

_____________180019295

بغداد‭ – ‬الموصل‭ – ‬الزمان‭ ‬

قال‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬الاثنين‭ ‬إن‭ ‬قواته‭ ‬الجوية‭ ‬نفذت‭ ‬غارة‭ ‬على‭ ‬منزل‭ ‬كان‭ ‬يُعتقد‭ ‬بأن‭ ‬زعيم‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬أبو‭ ‬بكر‭ ‬البغدادي‭ ‬يجتمع‭ ‬فيه‭ ‬مع‭ ‬قادة‭ ‬آخرين‭ ‬بالتنظيم‭. ‬ولم‭ ‬يوضح‭ ‬البيان‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬البغدادي‭ ‬قد‭ ‬استهدف‭. ‬وذكر‭ ‬البيان‭ ‬أن‭ ‬طائرات‭ ‬إف‭-‬16‭ ‬العراقية‭ ‬استهدفت‭ ‬المنزل‭ ‬الكائن‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬العراق‭ ‬يوم‭ ‬السبت‭. ‬ونشر‭ ‬البيان‭ ‬أسماء‭ ‬13‭ ‬من‭ ‬قادة‭ ‬التنظيم‭ ‬قال‭ ‬إنهم‭ ‬قتلوا‭ ‬في‭ ‬الغارة‭ ‬الجوية‭ ‬لكن‭ ‬القائمة‭ ‬لم‭ ‬تشمل‭ ‬البغدادي‭. ‬فيما‭ ‬افشلت‭ ‬قوات‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬مساء‭ ‬الاثنين‭ ‬باسناد‭ ‬جوي‭ ‬امريكي‭ ‬كثيف‭  ‬هجوما‭  ‬كبيراًشنه‭ ‬ضدها‭ ‬تنظيمداعش‭ ‬قرب‭ ‬بلدة‭ ‬تلعفر‭ (‬غرب‭ ‬الموصل‭) ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬‮«‬للهرب‭ ‬باتجاه‭ ‬الحدود‭ ‬السورية‮»‬،‭ ‬حسبما‭ ‬اعلن‭ ‬متحدث‭ ‬رسمي‭ ‬الاثنين‭. ‬وقال‭ ‬مصدر‭ ‬في‭ ‬الحشد‭ ‬لمراسل‭ (‬الزمان‭ )‬ان‭ ‬داعش‭ ‬استخدم‭ ‬الدبابات‭ ‬من‭ ‬نوع‭ ‬تي‭ ‬اثنين‭ ‬وسبعين‭ ‬المستولى‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الهجوم‭  ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬الساعات‭ ‬الاولىمن‭ ‬الليل‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تباد‭ ‬القوة‭ ‬المهاجمة‭ ‬بالكامل‭ ‬تقريبا‭ ‬وتقدر‭ ‬بمائتي‭ ‬عنصر‭ ‬معظمهم‭ ‬من‭ ‬الاجانب‭ . ‬ولفت‭ ‬المصدر‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬سبعين‭ ‬مفخخة‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬تعداد‭ ‬الهجوم‭ ‬وجرى‭ ‬تدمير‭ ‬معظمها‭ ‬وفرار‭ ‬الباقي‭ . ‬الى‭ ‬ذلك‭ ‬قالت‭ ‬مصادر‭ ‬عمليات‭ ‬نينوى‭ ‬ان‭ ‬طائرات‭ ‬اباتشي‭ ‬الامريكي‭ ‬مع‭ ‬المقاتلات‭ ‬اشتركت‭ ‬في‭ ‬تدمير‭ ‬ما‭ ‬لايقل‭ ‬عن‭ ‬عشرين‭ ‬هدف‭ ‬حيوي‭ ‬لداعش‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الايمن‭ ‬من‭ ‬الموصل‭ ‬حيث‭ ‬ينتظر‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬دوره‭ ‬من‭ ‬التحرير‭ . ‬ًوقال‭ ‬النائب‭ ‬احمد‭ ‬الاسدي‭ ‬لوكالة‭  ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬ان‭ ‬‮«‬عصابات‭ ‬داعش‭ ‬الارهابية‭ ‬شنت‭ ‬عند‭ ‬19‭,‬00‭ ‬من‭ ‬الاحد‭ ‬هجوما‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬عين‭ ‬طلاوي‭ ‬وعين‭ ‬الحصان‭ ‬والشرايع‭ (‬جميعها‭ ‬جنوب‭ ‬غرب‭ ‬تلعفر‭)‬‮»‬،‭ ‬موضحا‭ ‬ان‭ ‬‮«‬ابطال‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬تصدوا‭ ‬لهذا‭ ‬الهجوم‭ ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬قرابة‭ ‬ست‭ ‬ساعات‭ ‬‮«‬‭. ‬واكد‭ ‬الاسدي‭ ‬‮«‬فشل‭ ‬الهجوم‭ ‬الذين‭ ‬كان‭ ‬محاولة‭ ‬لفتح‭ ‬ثغرة‭ ‬لتهريب‭ ‬بعض‭ ‬القيادات‭ ‬باتجاه‭ ‬الحدود‭ ‬السورية‭ ‬ولاذ‭ ‬الباقون‭ ‬بالفرار‭ ‬باتجاه‭ ‬تلعفر‮»‬‭  ‬واضاف‭ ‬ان‭ ‬‮«‬قوات‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬تمكنت‭ ‬بمساندة‭ ‬طيران‭ ‬الجيش‭ ‬من‭ ‬تدمير‭ ‬17‭ ‬عجلة‭ ‬وقتل‭ ‬قرابة‭ ‬خمسين‭ ‬ارهابيا‭ ‬بينهم‭ ‬اثنان‭ ‬من‭ ‬قياديي‭ ‬داعش‮»‬‭. ‬ونقل‭ ‬بيان‭ ‬الاعلام‭ ‬الحربي‭ ‬ان‭ ‬‮«‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الاجرامي‭ ‬استخدم‭ ‬الدبابات‭ ‬خلال‭ ‬الهجوم‮»‬،‭ ‬مؤكدا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬فشل‭ ‬الهجوم‭ ‬ومقتل‭ ‬نفس‭ ‬عدد‭ ‬الداعشيين‭  ‬وتدمير‭ ‬خمسين‭ ‬عجلة‭ ‬مفخخة‭. ‬بدر‭ ‬وكتائب‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬ولواء‭ ‬علي‭ ‬الاكبر‭ ‬وسرايا‭ ‬الجهاد‭ ‬ولواء‭ ‬الحشد‭ ‬التركماني‭ .‬

ورجح‭ ‬الاسدي‭ ‬تنفيذ‭ ‬عملية‭ ‬تحرير‭ ‬تلعفر‭ ‬من‭ ‬قبضة‭ ‬داعش‭ ‬تزامنا‭ ‬مع‭ ‬انطلاق‭ ‬عملية‭ ‬تحرير‭ ‬الجانب‭ ‬الغربي‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬الموصل‭ ‬المعروف‭ ‬بالجانب‭ ‬الايمن‭. ‬واوضح‭ ‬الاسدي‭ ‬ان‭ ‬قوات‭ ‬عراقية‭ ‬اغلبها‭ ‬من‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي،‭ ‬تفرض‭ ‬حاليا‭ ‬حصارا‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬تلعفر‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬جهات‭ ‬شمالية‭ ‬وغربية‭ ‬وجنوبية‭. ‬وتزامن‭ ‬الهجوم‭ ‬مع‭ ‬مواصلة‭ ‬قوات‭ ‬عراقية‭ ‬تنفيذ‭ ‬عملية‭ ‬انطلقت‭ ‬في‭ ‬17‭ ‬من‭ ‬تشرين‭ ‬الاول‭/‬اكتوبر،‭ ‬لاستعادة‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الموصل‭ ‬ثاني‭ ‬اكبر‭ ‬مدن‭ ‬واخر‭ ‬اكبر‭ ‬المعاقل‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬من‭ ‬قبضة‭ ‬داعش‭. ‬ولعبت‭ ‬قوات‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬واغلبها‭ ‬فصائل‭ ‬شيعية‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬ايران،‭ ‬دورا‭ ‬مهما‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬قوات‭ ‬الامن‭ ‬خلال‭ ‬معارك‭ ‬استعادة‭ ‬مدن‭ ‬مهمة‭ ‬ومناطق‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬سيطرة‭ ‬داعش‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬اعتراض‭ ‬اطراف‭ ‬سياسية‭ ‬عليها‭ ‬خشية‭ ‬ارتكاب‭ ‬مجازر‭ ‬ضد‭ ‬العرب‭ ‬السنة‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬الفلوجة‭ ‬وبيجي‭ .‬