مبدعون بالمهجر .. الدكتور معاذ العطية: الأطباء العراقيون إكفاء في جميع الإختصاصات

دورة

مبدعون بالمهجر .. الدكتور معاذ العطية: الأطباء العراقيون إكفاء في جميع الإختصاصات

بغداد – الزمان

العراقيون مبدعون في شتى المجالات خاصة في الطب والهندسة والأدب والشعر وأينما ذهبوا وعملوا يشار لهم بالبنان والرفعة والفخر . فالإبداع ديدنهم ، وحب الوطن هويتهم حتى وان ابتعدوا عنه ولنا اسماء مشهورة تركت بصمة الإبداع والتألق في مجال عملها ومن هؤلاء الدكتور معاذ العطية الذي يمتلك عيادة خاصة في مدينة مالمو ويعد واحدا من أشهر أطباء الأسنان في السويد . واليوم هو ضيف (الزمان) وكان هذا الحوار معه:

{ متى تخرجت في كلية طب الأسنان ؟

– تخرجت في كلية طب الأسنان سنة 1995 جامعة بغداد وعملت بعد التخرج لمدة سنتين في المركز الصحي في منطقة الداودي وفِي عام 97 غادرت الى اليمن وعملت في مستشفياتها لمدة ثلاث سنوات حتى جاءت فرصة السفر الى السويد التي وصلتها عام 2001

{ حدثني عن الصعوبات التي واجهتها اثناء وصولك للسويد ؟

– عندما وصلت للسويد قررت ان انجح في عملي الطبي وهذا يحتاج الى الصبر والابداع والإقناع خاصة ان الطب متقدم في السويد ومن الصعب ان تجد عملا لك مالم تثبت جدارتك فلهذا تعلمت اللغة السويدية بسرعة قياسية وعادلت شهادتي الطبيبة وبعدها أستطعت الحصول على عمل في مدينة ” كريستيان ستاد ” ومن ثم انتقلت الى مدينة مالمو وعملت في مركزها التخصصي للزراعة والتراكيب لمدة ثلاث سنوات

{ حسب معلوماتي مدينة مالمو تضم جالية عراقية وعربية كبيرة فكيف كان التعامل معهم في العيادة ؟

– أكثر المرضى من العراقيين والعرب الذين كانوا يراجعون مركزنا الطبي لغتهم السويدية ضعيفة ويجدون صعوبة في التفاهم مع الكادر الطبي السويدي فلهذا كنت أنا من أعالجهم وفِي بعض الأحيان أقوم بدور المترجم أذا ذهب المريض العراقي أو العربي للعلاج عند احد الأطباء السويدين أو الأجانب وكنت اشعر بالفرح وراحة الضمير عندما اساعد المرضى العراقيين وانا اسمعع منهم كلمات الشكر والامتنان”

{ متى فتحت عيادتك الخاصة ؟

– بعد ان اكتسبت الخبرة وأصبحت معروفا في مدينة مالمو قررت أن انهي عملي مع المركز التخصصي للزراعة والتراكيب وافتح عيادة خاصة بأسمي سنة 2012 تضم كادر طبيا متخصصا يضم ” شقيقتي الدكتورة ” زينة العطية وشقيقتي الاخرى صبح العطية تعمل مساعدة طبيب ومعنا أيضا السيدة ( دينه نمر) اختصاص تنظيف الأسنان والسيدة انكريد سويدية الجنسية مسؤولة العيادة من ناحية المواعيد للمرضى واستقبال مكالماتهم وتساعدني في عملي في بعض الأحيان

{ هل تستقبل عيادتك مرضى اجانب أم تقتصر على مراجعة العراقيين والعرب ؟

– عيادتي تستقبل كل الجنسيات بما فيها المرضى السويديين والأجانب الذين يثقون بعمل عيادتنا الطبيبة التي تفتح ابوابها منذ الساعة الثامنة صباحا الى الساعة السادسة مساء.

{ ماهو دور العائلة في إنجاح عملك ؟

– كان دورهم رائعا وفضلهم لاينسى خاصة أبي وأمي الذين قدموا لي كل الرعاية والاهتمام منذ دخولي كلية الطب . سهروا الليالي من اجلي وقدموا كل ما يملكون من مال لكي اتفوق وانجح والحمد الله والشكر لم أخيب ظنهم واليوم أنا أرد الدين لهم وكذلك لا أنسى وقوف زوجتي معي التي تحملت الكثير من اجلي ووقفت الى جانبي في احلك الظروف فمن هنا اشكرهم وأقول لهم الله يمنحكم الصحة والعافية فَلَو لا أنتم لما أصبحت طبيبا

{ هل من أبنائك على خطى والدهم ويصبح طبيب أسنان يستلم العيادة من بعدك في حال تقاعدك بعد سنين ؟

– نحن بالأصل عائلة طبيبة فشقيقتي ” زينة ” طبيبة تعمل معي وشقيقتي ” صبح ” مساعدة طبيب معي والآن جاء دور أبني ” عماد ” الذي دخل كلية طب الأسنان في السويد وان شاء الله يلتحق في عيادتنا بعد ان يتخرج طبيبا فنصبح اكبر عائلة طبيبة في السويد

{ هل حصلت على شهادات طبيبة من السويد أم شهادتك الطبية العراقية هي الوحيدة في أرشيفك ؟

– حصلت على شهادة الماجستير في زراعة الأسنان من جامعة ” لوما لندا ” في امريكا وايضا حصلت على عضوية dawoson academy من إنكلترا . وايضا عضو في نقابة أطباء الأسنان في السويد SACD

{ هل تحن وتشتاق لوطنك العراق ؟

– الوطن في قلوبنا وعقولنا ولَم يغب عن بالنا نتابع اخباره يوميا ولنا أحبة واصدقاء في بغداد والبصرة . وانا أزوره كلما تسنح الفرصة وعندي زيارة قريبة آلى بيتنا في بغداد فقد اشتقت كثيرا لنخلة حديقتنا الشامخة في وسط البيت ومشتاق لأصدقائي وذكرياتي ومدرستي

{ كيف تقضي يومك في السويد؟

– هنا الوقت ثمين وقليل خاصة بالنسبة لي فمنذ الساعة الثامنة صباحا الى السادسة عصرا أنا في العيادة وفِي يومي السبت والأحد وهي عطلة الأسبوع تكون لراحتي والتفرغ لشؤون البيت وزيارة أبي وامي والخروج مع زوجتي واولادي حتى اعوضهم غيابي. فكل ما اعمله هو لأجل أولادي وعائلتي

{ هل استطاع الطبيب العراقي ان يثبت جدارته في المجال الطبي بالسويد ؟

– بالتاكيد فالعراقي يتفوق في كل مجالات العمل وليس الطب فقط ولدينا في مالمو اكثر من ثلاثين طبيبا في كافة الاختصاصات وَلَهُم بصمة رائعة في التفوق والابداع

{ هل تستقبل عيادتك اللاجئيين الجدد العراقيين الذين مازالوا ينتظرون قرار الإقامة ؟

– نعم نستقبلهم ونهتم بعلاجهم ونسهل امرهم لاني اعرف معاناتهم المأساوية خاصة عندما يتاخر قرار الإقامة التي تحدد مصيرهم ولنا تعاون مع دائرة الهجرة بخصوص علاجهم

{ كلمة اخيرة

– أشكرك على هذا اللقاء واشكر جريدة (الزمان) وان شاء الله نلتقي عن قريب في بغداد الحبيبة