الممثلة أمل سنان في حوار بدفتر الذكريات: الدراما في وضع مؤسف والوسط الفني شن حرباً عليّ

الممثلة أمل سنان في حوار بدفتر الذكريات: الدراما في وضع مؤسف والوسط الفني شن حرباً عليّ

بغداد – الزمان

تلك الفتاة ذات الجمال العراقي الراقي مع حضورها الطاغي التي أبهرت المشاهد العراقي بأدائها الاحترافي والمميز في المسلسل الدرامي ( نادية ) مع الممثل القدير حسن حسني حيث جعلتنا كل مساء نجلس امام شاشة التلفزيون لننتظر اطلالتها البهية وتمثيلها الرائع وصوتها الناعم بحيث أصبحت نموذجا ومثالا يحتذى من قبل الفتيات العراقيات لرقتها وطيبتها وأداءها العفوي … لكنها مع الأسف اختفت بسرعة مثلما ظهرت بسرعة ويسرني ان أجري معها هذا الحوار الذي نتمنى ان نسلط الضوء على تجربتها الفنية القصيرة .

الفنانة أمل سنان نرحب بكٍ ونشكرك لاتاحة الفرصة لنا ولقراء الصحيفة أن يتحدثوا لنجمتهم المحبوبة عن طريقنا

{ أين أمل سنان ولماذا هذا الغياب عن الساحة الفنية وعن جمهورك الذي ما عرف اني سأجري لقاء معك حتى حملني السلام والتحية والمحبة لكٍ؟

– شكرًا لكل من أرسل السلام ولهم مني ارق التحية معطرة بالمحبة أينما كانوا .. بالنسبة لغيابي كان قراري شخصي اتخذته بعد تخرجي من الجامعة وغادرت العراق ولكني عندما انظر اليوم ومسيرة حياتي يتوضح لي بأن القدر هو الذي اراد تغيير مجرى حياتي لأسباب لم افهمها الا بعد حين..

{ يجب ان يعرف الجمهور بدايات أمل سنان وكيف تم اختيارها لدور نادية؟

– بداياتي كانت مع الموسيقى حيث درست ألة البيانو في مدرسة الموسيقى والبالية لمدة 12 سنة وبعد تخرجي تم ترشيحي لإكمال الدراسة العليا خارج العراق والتخصص في النظرية الموسيقية ولكن للأسف بسبب ظروف العراق الغير مستقرة في تلك السنوات ظهر قرار حكومي بمنع دراسة الفتيات خارج القطر فاضطررت الى تغيير مجرى حياتي كليا واختيار تخصص مختلف وكان المسرح هو الخيار الوحيد والأقرب للموسيقى حيث الموسيقى المسرحية ربما كاحتمال اخر بمعنى ان المسرح او التمثيل لم يكن حلمي او هدفي قبل ذلك فاشتركت في اختبارات الدخول ونجحت وتم قبولي فدخلت أكاديمية الفنون الجميلة قسم المسرح عندها بدأت رحلتي مع المسرح والتمثيل .. وفي المرحلة الثانية من الدراسة قمنا بعمل مسرحي داخل الكلية حضره زوار من خارج الجامعة ومنهم صحفيين ونقاد فكتبوا عني وعن العرض وتلقينا بعدها دعوة من المسرح الوطني لعرض مسرحيتنا هناك وبهذا الشكل شاهد عرضنا مجموعة أوسع من المشاهدين من خارج نطاق الجامعة وفي احد الأيام أستدعاني العميد الى الغرفة فوجدت المخرج ( صلاح كرم ) وعرض علية دور نادية في المسلسل وكان العميد من المشجعين بان اقبل الدور وأخذت السيناريو لقراءته وبعد عدة ايام أبلغت المخرج صلاح كرم بالموافقة وبدأنا التصوير مباشرة.

{ كيف كان شعورك وأنتٍ تقفين لأول مرة امام الكاميرة وأمام نجوم الفن العراقي خاصة الممثل حسن حسني ؟

– أول مشهد قمنا بتصويره كان مشهد خارجي وكنت منزعجة جدا ومرتبكة وأشعر بالندم في أعماقي لقبولي لهذا العرض لاأعرف ماذا افعل وكان اعترافي لعادل (حسن حسني) بحبي له هو اول حوار بيننا .. كنت أقف امام حسن حسني وجها لوجه وللمرة الاولى في حياتي أقف محاطة بكاميرات لست معتادة عليها في السابق وأشخاص لا اعرفهم وعلي أن أؤدي دوري فورا بعد أشارة المخرج بينما لدي رغبة شديدة بان اترك كل شي وأعود الى بيت اهلي … بعد الانتهاء من تصوير المشهد الذي لم أكن راضية عنه وأذا أسمع المخرج صلاح كرم يقول ( ممتاز ) .. استغربت كيف يمكن ان يكون ممتازا فاعتقدت انه يقولها من باب التشجيع ولازلت لليوم غير راضية وكلما اشاهد ذلك المشهد اتمنئ ان أعيد تمثيله مرة ثانية وقبل فترة كنت اتحدث مع المخرج صلاح كرم قلت له مازحةُ ضروري نعيد تصوير بعض المشاهد لاني لست راضية عن أدائي فضحك وقال ياريت وضحكنا معا وتبقى ذكريات ولحظات جميلة جدا بكل ما تحمله من تفاصيل.

{ بالتاكيد هذه التجربة المميزة حصدت من خلالها أمل سنان الكثير من الاّراء ماهي اهم الاّراء الأكاديمية التي تلقتها أمل سنان ؟

– كل الاّراء كانت مهمة وكانت كلها إيجابية ومفرحة

{ هل عرضت عليكٍ ادوار اخرى ؟

– بعد مسلسل نادية تخرجت من أكاديمية فنون الجميلة وغادرت العراق بعد تخرجي بشهر واحد وانقطع تواصلي مع الفن والفنانين لمدة 23 سنة لم أكن خلالها أتواصل مع اي شخص في الوسط الفني ولا احد يعرف مكان اقامتي ولهذا لم بعرض علية اي عمل فني.

{ ماذا اضافت نادية لأمل سنان وماذا اضافت أمل سنان لنادية ؟

– ما إضافته أمل سنان الى نادية هي أنها حولت نادية الى حقيقة .. اما ما إضافته نادية الى أمل سنان هي انها حولت هذا ألكم الهائل من مشاعر الحب لدى المشاهدين الى اجمل حقيقة تملأ قلبها لليوم بالدفئ والفرح .

{ مسلسل نادية كان ذو حبكة درامية جديدة على الدراما العراقية تختلط ما بين الغموض والرومانسية .. كيف كان تعاملكٍ مع الدور بشكل خاص ومع العمل بشكل عام ؟

– لم أشغل نفسي بالتفكير بالدراما العراقية وما كان قبلي أو سياتي بعدي كل تركيزي كان على المشهد وعلى اللحظة ونسجت كل لحظة بتألق وابداع مازلت افتخر به.

{ كيف تقبل الوسط الفني وجودك المميز بينهم ؟

– لم يتقبل الوسط الفني وجودي وشنو حربا تليق بهم

{ ماهي الاعمال الفنية التي تتابيعها العالمية والعراقية وماهو رأيك الصريح بها؟

– للأسف ليس لدي الوقت لمتابعة الدراما العالمية والعراقية بكل تفاصيلها ففي الماضي كانت هناك قناتان وأذاعة واحدة في العراق وكان من السهل متابعة كل مايحدث أما اليوم فالامر مستحيل لكثرة الفضائيات أضافة الى نمط حياتي المختلف وذهني المنشغل في أتجاهات مختلفة جدا ولكني اتابع بقدر ما يسمح به وقتي ورأي الصريح بما اشاهده اختصره بكلمة واحدة (مؤسف ) .. اما الدراما العالمية فهي كما عهدناها هناك التنافس الحر والذي يتضمن اعمال تجارية وأيضا أنتاج أعمال ذو قيمة فنية وللمشاهد حرية الاختيار

{ برأيك هل ارتقى الفن العراقي بمجمل نواحيه للتعبير عن واقع العراق الان وسابقا ؟

– الفن العراقي لم يرتق لعدة أسباب ولكنه كان وما يزال يمثل الواقع العراقي بكل جوانبه

{ ماهو رأيك لو عرض عليك دور في عمل من الاعمال العراقية الان؟

– لقد عرضت علية بعض الاعمال والتي هي عراقية بالتاكيد فاهملت البعض لأسباب مختلفة وتوقفت عند بعض الاعمال التي اقتنعت بها لاني أود ان اعود بعمل يستحق العودة عمل يجلب الفرح لقلوب المشاهدين الذين يتشوقون لرؤية أمل سنان مرة اخرى أمام الشاشة ولا يحق لي ان أخيب امالهم وتوقعاتهم ولكننا توقفنا بسبب وضع العراق الحالي.

{ المسرح أبو الفنون ..رأي أمل سنان بهذه المقولة وهل خضت تجربة المسرح ؟

– طبعا خضت تجربة المسرح فاختصاص دراستي كان التمثيل المسرحي وخضت بعدها التجربة التلفزيونية والسينمائية أيضا لكن تجاربي كانت قليلة عكس التمثيل التلفزيوني أحببته اكثر.

{ المطرب كاظم الساهر اشتهر من خلال غناء مقدمة المسلسل هل التقيتم في العمل او في اي مناسبة أخرى ؟

– لم التق به أبدا

{ هل هناك عمل فني تمنت أمل سنان ان تقوم ببطولته سواء كان عراقيا او عالميا؟

– عالميا ليس هناك عمل كنت اتمنى ان أقوم ببطولته فالعالمية تختلف عن روحي وعن ذهنيتي وقناعتي .. اما عن الاعمال العراقية فاعتقد اني قمت ببطولة أجمل دور مع أجمل فريق عمل وكان خير ما فعلت

{ أين أمل سنان الان؟

– مقيمة في ألمانيا وأعمل بتدريس ألة البيانو

{ ماهو السؤال الذي تتمني أن يطرح على أمل سنان؟

– ليس عندي سؤال محدد فكل الأسئلة التي طرحت في اللقاء كانت ممتعة وجميلة أخذتني في رحلة جميلة بذكريات لايمكن ان تكرر

{ ماذا تقولين لقراء الزمان الذين ينتظرون هذا اللقاء بفارغ الصبر ؟

– شكرًا لوفائكم ومحبتكم الصادقة التي تحيطوني بها فمتلأ قلبي بالدفئ والفرح تمنياتي للمغتربين أن يعينهم الله في غربتهم ويسهل أمرهم وينعم عليهم براحة البال أما أهلنا في العراق فدعائي لهم بالامن والامان والسلامة والفرج القريب ان شاء الله .

أنتهئ اللقاء مع الممثلة الرائعة أمل سنان وشكرتها من كل قلبي لصراحتها وثقتها بِنَا وأتمنى لها التوفيق في حياتها.