مكافحة الإرهاب لـ (الزمان): ثلاثة أحياء تفصلنا عن تحرير الساحل

1

داعش يمنى بخسائر فادحة في الموصل ويقدم على تدمير الجسور لإعاقة القوات

مكافحة الإرهاب لـ (الزمان): ثلاثة أحياء تفصلنا عن تحرير الساحل

 بغداد –  محمد الصالحي

اكد جهاز مكافحة الارهاب ان ما تبقى من الاحياء المحتلة من تنظيم داعش هي 3 فقط من اصل 56 حيا، مشيرا الى ان  الحديث عن تفاصيل وخطط معارك الساحل الايمن سابق لاونه فيما تتسارع وتيرة تقدم القوات الامنية صوب ضفاف نهر دجلة  للشروع بعمليات امنية في الساحل الايمن .

 وقال المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان لـ ( الزمان) امس  ان ( القوات الامنية لم يتبق لها سوى 3 احياء  فقط من  اصل 56 حيا في الساحل الايسر وتعلن التحرير بالكامل  حيث تمكنت القوات من تحرير 53 حيا منذ انطلاق العمليات ولغاية الان ).  واضاف ان (داعش في المحور الشرقي بقيادة جهاز مكافحة الارهاب تلقى خسائر فادحة في الارواح والمعدات عقب اشتداد الحصار على عناصر داعش في الساحل الايسر ).مشيرا الى ان ( القوات الامنية تسيطر على نحو 85 بالمئة من اجمالي الساحل الايسر والمتبقي هي مناطق اشتباك مع العدو ).وتابع ان ( الحديث عن خطط معارك الساحل الايمن في هذا الوقت سابق لاوانه ولم تعلن لغاية الان عن الخطة  بشكل رسمي ومحاور القتال ونوعية القوة المقاتلة).

ومن جانبه قال قائد العمليات المشتركة رئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق اول الركن طالب شغاتي في مؤتمر صحفي  ان (القوات الأمنية وخاصة قوات مكافحة الارهاب تواصل تقدمها وتمكنت مؤخرا من الوصول الى ضفة نهر دجلة والسيطرة على الجسر الرابع في المدينة). واضاف ان (الجسر الرابع يعد جسرا حيويا اذ ان السيطرة عليه تعني الدخول في عمق مدينة الموصل ما يشكل ضربة كبيرة لداعش). مشيرا الى ان (الجسور الاخرى ستتم السيطرة عليها من قبل القوات وذلك بحسب الخطة المرسومة).وعد ان ( السيطرة على 53 حيا من احياء الموصل تعد انجازا كبيرا). مبينا انه (تم تحرير الاحياء المهمة والكبيرة والقريبة من نهر دجلة).واشار الى ان (عملية تحرير نينوى دقيقة وتجري وفق خطط مرسومة تراعي الحفاظ على ارواح المدنيين والبنية التحتية للمدينة).وفي السياق ذاته لفت شغاتي الى ان (الساحل الايسر من مدينة الموصل سيتم تحريره قريبا وان لدى القوات العراقية خططا للساحل الايمن بالتعاون مع جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية وقوات البيشمركة وباقي القوات الاخرى وبمساندة قوات التحالف الدولي). الى ذلك قال  قائد الفرقة الذهبية الثانية اللواء الركن معن السعدي في بيان امس ان  (قوات جهاز مكافحة الإرهاب على بعد أمتار قليلة من تحرير حيي الضباط والمالية في الساحل الأيسر وفق أسلوب المباغتة). واضاف ان (المعركة ما زالت  شرسة  للغاية وذلك للمقاومة التي تبديها عناصر داعش حفاظا على المناطق التي تحتلها).

وقال بيان مفتضب لخلية الاعلام الحربي تلقته (الزمان)  ( داعش دمر الجسر الخامس والجسر الحديدي بالموصل من جهة الساحل الايمن).واضاف ان (ذلك جاء لمحاولة اعاقة عبور القوات الامنية الى الساحل الايمن).وكان  قائد عمليات قادمون يانينوى عبدالأمير يار الله قد اعلن  أمس في بيان عن سيطرة جهاز مكافحة الارهاب على الضفة الشرقية للجسر الرابع  في الساحل الأيسر للمدينة.وقالت خلية الاعلام الحربي في بيان تلقته ( الزمان) امس ان (طائرات القوةالجوية من طراز  اف 16 نفذت ضربة جوية ليلا أسفرت عن تدمير معمل لتفخيخ العجلات في منطقة الرشيدية الساحل الأيسر بالكامل).واضاف ان  (غارة جوية اخرى استهدفت معملا للتفخيخ شمال غرب الموصل في منطقة شريخان العليا أسفرت الضربة عن تدمير الهدف بالكامل).وتابع ان ( الطائرات استهدفت ثالث معمل لصنع العبوات الناسفة في الساحل الأيمن بالقرب من دور المحطة ودمرته بالكامل).مشيرا الى ان ( غارة ليلية أسفرت عن تدمير تجمع داعش وعدد من المعدات في منطقة القيروان وتدمير التجمع بالكامل).وختم البيان ان ( الطائرات قصفت تجمعا لعصابات داعش في قرية خضر الياس ومخزن للأسلحة في تلعفر ودمرت الاهداف بالكامل).وقال مصدر امس   إن (حالة من الفوضى تعم أزقة الموصل القديمة في الساحل الأيمن للمدينة بعد ورود أنباء عن مقتل وزير حرب داعش في ظروف غامضة).وأضاف  أن (العشرات من مسلحي التنظيم انتشروا فجأة في مداخل الأزقة والبعض يطلق النار وسط ضبابية في المشهد وإرباك واضح في صفوف التنظيم الذي يسيطر بقوة على أزقة وأحياء الموصل القديمة). ومن جهته كشف عضو مجلس محافظة نينوى حسام الدين العبار عن قيام تنظيم داعش بقطع الماء عن المناطق المحررة في الساحل الأيسر لمدينة الموصل .وقال العبار في تصريح امس ان (تنظيم داعش أقدم لى قطع الماء الصالح للشرب عن 30 حيا محررا في الساحل الأيسر). مبينا ان (هناك 10 احياء يصلها الماء بشكل متقطع).واضاف ان (مشاريع ضخ المياه التي تقع في منطقة الغابات وتغذي الساحل الأيسر ما زالت تحت سيطرة التنظيم ).، مشيرا الى ان (التنظيم اقفل المضخات باتجاه الأحياء المحررة).وتابع ان (الموقع الثاني الذي ما زال يسيطر عليه في الساحل الأيمن يقع قرب كنيسة الحاوي وهذه المشاريع تدفع المياه للساحلين الأيمن والأيسر). لافتا إلى أن (التنظيم أعطى أوامر لعناصره بقصف المناطق المحررة).وطالب العبار وزارتي البلديات والمالية ( بإطلاق موازنة المحافظة وتخصيص سيارات حوضية لنقل الماء الصالح للشرب لتلك الأحياء).

مشاركة