مواراة جثمان رفسنجاني إلى جوار الخميني

مواراة جثمان رفسنجاني إلى جوار الخميني

طهران – رزاق نامقي

يوارى جثمان رئيس مجمع تشخيص النظام  علي اكبر هاشمي رفسنجاني اليوم الثلاثاء الثرى الى جانب ضريح قائد الثورة الايرانية اية الله الخميني في طهران بعد ان يؤم المرشد الاعلى علي خامنئي صلاة الميت على الجثمان.

وأفادت وسائل اعلام ايرانية أن الصلاة ستقام في مصلى جامعة طهران على أن ينقل الجثمان للدفن في مقبرة جنة الزهراء بجانب ضريح الخميني.وتباينت المعلومات بشأن مدفن رفسنجاني الذي توفي مساء الاثنين اثر نوبة قلبية ، ففيما ذكرت مصادر إعلامية أنه سيدفن عند مرقد الامام علي الرضا في مدينة مشهد ، نفى سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي صحة ذلك، وقال أن (مكان الدفن لم يحدد بعد)، في وقت رجح مسؤولون في مكتب رفسنجاني دفنه في مدينة قم .وأعلنت الحكومة الإيرانية الحداد لمدة ثلاثة أيام وتعطيل الدوام اليوم الثلاثاء في عموم إيران .وكان خامنئي قد عزّى بوفاة رفسنجاني، ووصفه بأنه(صديق قديم ورفيق الحرب والنضال ورفيق عمل لسنوات طويلة في عهد الجمهورية الإسلامية).

وكان المواطنون قد تجمعوا أمام المستشفى الذي توفي فيه وسط انتشار أمني. وافاد الصحفي والناشط جواد حيدريان في حسابه على تويتر بأن (هناك حالة تأهب أمني وانتشار نقاط التفتيش في المدن الكبيرة خصوصاً في طهران)، مشيراً الى انقطاع الانتريت في بعض الاماكن.

وفي ردود الافعال، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية (دون ذكر اسمه) تعازيه لعائلة الفقيد وذويه واصفاً إياه بأبرز شخصيات تاريخ الثورة الاسلامية. وبرغم عدم صدور تصريح رسمي أمريكي حتى ساعة اعداد التقرير ،إلا أن المدير التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطية ورئيس مشروع الطاقة الإيرانية في أمريكا مارك دوبوويتز وهو من المحافظين الجدد قال في تغريدة على (تويتر)،ان (وفاة رفسنجاني خبر جيد، لقد توفي الأب الروحي لبرنامج إيران النووي العسكري).

وافادت تقارير بوصف وسائل إعلام إسرائيلية رفسنجاني بعد وفاته بـ(العدو اللدود) لإسرائيل وبأنه كان مسؤولاً عن بناء البرنامج النووي.وتلقت السلطات الايرانية التعازي من مختلف الرؤساء والقادة، فقد أبرق رئيس الجمهورية فؤاد معصوم إلى نظيره الإيراني معزياً وكذلك فعل كبار المسؤولين والقادة السياسيين العراقيين ومن بينهم أمين عام حزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي ورئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، ،كما أبرق أمير الكويت ورئيس دولة الإمارات وغيرهما كما عزى ممثل الأمم المتحدة في إيران غاري لويس باسم المنظمة الدولية بوفاة رفسنجاني. وغرد رئيس الوزراء الهندي على (تويتر) معزياً وكذلك عزى الرئيس التركي السابق عبد الله غول وغيره من القادة والرؤساء.

(تفاصيل ص8)