الأزمات والغضب الأوربي يهدّدان العُرس الإفريقي

1

الأزمات والغضب الأوربي يهدّدان العُرس الإفريقي

مصر وتونس يختبران قوتهما في البروفة الأخيرة إستعداداً للقارة السمراء

{ مدن – وكالات: تنطلق كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في وقت لاحق من الشهر الجاري وفي الخلفية أزمات تواجه الدولة المضيفة الجابون، وشكاوى متزايدة من أندية أوربية بسبب غياب لاعبين مؤثرين لمدة شهر في منتصف الموسم لأداء الواجب الوطني مع منتخباتهم. ويتصدر المشهد الكروي قبل البطولة مساعي ساحل العاج للدفاع عن لقبها ورغبة مصر في استعادة مجدها السابق بينما تهدف غينيا بيساو المغمورة لمواصلة مشوارها الناجح منذ التصفيات. ويخوض هذا الثلاثي البطولة – التي تقام كل عامين – ضمن 16 منتخبا في أربعة ملاعب بأنحاء البلاد الواقعة وسط إفريقيا والغنية بالنفط. وهناك مخاوف من احتجاجات بسبب خلافات سياسية خلال البطولة – التي ستضع البلاد تحت دائرة الضوء في العالم أجمع وهو أمر لا يتكرر كثيرا – ما يشير إلى احتمالات تشديد الإجراءات الامنية على ما يفترض أن يكون عرسا لكرة القدم الإفريقية. ونال من بريق البطولة إصرار الاتحاد الافريقي للعبة على اقامتها في مثل هذا التوقيت كل عامين ورفضه تغيير هذا الموعد ما يسبب مشاكل للمسابقات المحلية الأوربية الكبرى والتي تفقد لاعبيها لمدة شهر في منتصف الموسم. وتسمح قواعد الاتحاد الدولي (الفيفا) للمنتخبات باستدعاء لاعبيها ما يسبب صراعا بين النادي وبلد اللاعب كل عامين لكن هذه المرة فضل لاعبون أكثر من أي وقت مضى البقاء مع أنديتهم. وستفتقد الكاميرون – أحد المرشحين المعتادين للفوز باللقب – معظم قوتها عقب رفض ثمانية لاعبين الانضمام للتشكيلة التي تشارك في البطولة مفضلين البقاء مع أنديتهم حتى لا يفقدوا أماكنهم على السفر للجابون. لكن ساحل العاج حاملة اللقب أضافت ويلفريد زاها لاعب كريستال بالاس إلى تشكيلتها من اللاعبين الموهوبين بعدما رفض الانتظار أكثر من ذلك لتمثيل منتخب انكلترا الذي خاض معه مباراتين وديتين.

ساحل العاج القوية

وسيخوض زاها مباراته الأولى مع ساحل العاج خلال البطولة ليصبح أول دولي إنكليزي خلال أكثر من نصف قرن يلعب لدولة اخرى ليعزز تشكيلة ساحل العاج التي يغيب عنها يايا توريه (للاعتزال) وجرفينيو (للإصابة). وتخوض ساحل العاج البطولة ضمن المرشحين للفوز باللقب إلى جوار الجزائر بقيادة رياض محرز – المتوج حديثا – بجائزة أفضل لاعب إفريقي وغانا والسنغال ومصر حاملة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد سبعة ألقاب لكنها لم تشارك في اخر ثلاث نسخ.

مصر

ويرجع اخر ظهور لمصر في البطولة إلى عام 2010 عندما فازت باللقب للمرة الثالثة على التوالي. ويأتي استعادة مصر لمكانتها بين القوى الكبرى في القارة كهدف لمدربها الأرجنتيني هيكتور كوبر. وقال كوبر أدرك جيدا أن الجماهير تعشق الألقاب لذلك سنذهب ونحاول استعادة اللقب. وستواجه الجابون في الافتتاح غينيا بيساو – التي تأهلت للبطولة لأول مرة – يوم 14 من الشهر الحالي. ولم تخض غينيا بيساو أحد أفقر دول العالم أي مباراة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي لكنها حريصة على مواصلة انتصاراتها التاريخية عقب الاطاحة بالبطلين السابقين الكونغو وزامبيا من التصفيات. وقال باسيرو كاندي مدرب غينيا بيساو: سنواجه منتخبات قوية خبرتها كبيرة في كأس الأمم. لكننا سنقدم أفضل ما لدينا وهدفنا بلوغ دور الثمانية.

البروفة الأخيرة

يستضيف المنتخب المصري الأول لكرة القدم نظيره التونسي اليوم الأحد في مباراة ودية يحتضنها ملعب القاهرة الدولي في اطار استعدادات المنتخبين الشقيقين لخوض نهائيات بطولة الأمم الإفريقية 2017 المزمع اقامتها بالجابون خلال المدة من 14 كانون ثان/يناير الجاري وحتى 5 شباط / فبراير المقبل. ويقع منتخب الفراعنة في المجموعة الرابعة للبطولة القارية بجوار منتخبات غانا وأوغندا ومالي في حين يقع نسور قرطاج في المجموعة الثانية بجانب الجزائر والسنغال وزيمبابوي. جدير بالذكر أن منتخب الفراعنة توج باللقب القاري 7 مرات أعوام (1957 – 1959 – 1986 – 1998 – 2006 – 2008 – 2010)، وفي المقابل توج منتخب النسور بامم افريقيا مرة واحدة عام 2004 . وأعلن المنتخبان قائمتهما النهائية لأمم إفريقيا حيث اختار الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة 23 لاعبا وهم: عصام الحضري وشريف إكرامي وأحمد الشناوي في حراسة المرمى واللاعبين: أحمد فتحي وأحمد المحمدي ومحمد عبد الشافي وأحمد دويدار وأحمد حجازي وعمر جابر وسعد سمير وكريم حافظ وعبد الله السعيد وإبراهيم صلاح ومحمد النني وطارق حامد ومحمود حسن تريزيجيه ومحمود عبد المنعم كهربا ورمضان صبحي وعمرو وردة ومروان محسن ومحمد صلاح وأحمد حسن كوكا. فيما ضمت قائمة نسور قرطاج بقيادة البولندي الأصل والفرنسي الجنسية هنري كاسبرزاك كلا من: أيمن البلبولي ورامي الجريدي ومعز بن شريفية في حراسة المرمى واللاعبين: غازي عبد الرزاق ومحمد أمين بن عمر وزياد بوغطاس وحمزة لحمر وحمدي النقاز وأيمن عبد النور وأحمد العكايشي ولاري عزوني وصيام بن يوسف وسعد بقير وعلي معلول وشمس الدين الذوادي وطه ياسين الخنيسي والفرجاني ساسي وأسامة الحدادي وصابر خليفة وحمزة المثلوثي وياسين مرياح ويوسف المساكني ونعيم السليتي ومحمد علي اليعقوبي. ودخل المنتخب المصري في معسكر إعداد مغلق ابتداءً من الأحد الماضي بالقاهرة ويستمر حتى موعد السفر إلى الجابون يوم 13 كانون ثان/يناير الجاري لمواجهة مالي في مستهل دور المجموعات للبطولة القارية يوم 17 من الشهر نفسه على ملعب بورت جنتل. وفرض مدرب تونس حظرا اعلاميا على معسكر الفريق خلال مران امس السبت لادخال لاعبيه في أجواء المباراة الجدية والتركيز في البروفة الأخيرة في تصحيح الاخطاء وتعزيز نقاط القوى، مؤكدًا أهمية الودية في الاعداد للمعترك القاري. وتحوم الشكوك حول مشاركة التونسي أيمن عبدالنور مدافع فالنسيا الإسباني مع منتخب بلاده عندما يواجه مضيفه المصري في مباراة الغد بسبب خضوعه لبرنامج تأهيلي للتخلص من الاصابة. وتعد ودية الغد البروفة الأخيرة للأرجنتيني كوبر مدرب الفراعنة والتي يسعى من خلالها لتحديد الركائز الأساسية للفراعنة والاطمئنان على جاهزيتهم قبل خوض منافسات امم افريقيا. وألقى كوبر محاضرة على لاعبيه طالبهم خلالها باستغلال ودية تونس في الاستعداد للبطولة القارية من حيث رفع درجة التجانس داخل الملعب وتنفيذ الجمل الفنية التي تم التدريب عليها. وشدد كوبر على أن مواجهة فريق قوي ومنظم مثل المنتخب التونسي يعد أفضل إعداد قبل امم افريقيا خاصة وأن لاعبي الفراعنة في حاجة لمواجهة قوية لاستعادة الانسجام والتجانس داخل المستطيل الأخضر والوصول لأقصى درجات الجاهزية الفنية والبدنية للبطولة القارية. وأسند الاتحاد المصري لكرة القدم ادارة ودية الفراعنة ونسور قرطاج لطاقم تحكيم اماراتي بقيادة يعقوب الحمادي ويعاونه أحمد الراشد وعبدالرحمن الجاسم وحكم رابع محمود بسيوني. ومن المقرر أن يصل طاقم التحكيم الإماراتي إلى القاهرة امس السبت، على أن يغادر مصر عقب المباراة بيوم واحد.

مشاركة