زواج اللاجئات السوريات مشكلة اجتماعية جديدة للسوريين في مصر

Print Friendly

زواج اللاجئات السوريات مشكلة اجتماعية جديدة للسوريين في مصر
القاهرة ــ الزمان
مع تدفق السوريين على مصر هربا من جحيم المعارك بين قوات النظام والمعارضة تفجرت مشاكل اجتماعية عديدة لدى هؤلاء السوريين انعكست اثارها على المجتمع المصري ولعل ابرز تلك المشاكل هو مشكلة عدم وجود عائد مادي بالاضافة الى عدم وجود فرص للعمل مما دفع العديد من السوريين الى التسول في المساجد طمعا في عطف اخوانهم المصريين في مساعدتهم واصبح من الظواهر المألوفة ان تجد شابا سوريا يحمل هويه تبرز جنسيتة يطلب مساعدة رواد المسجد لاسرته ورغم تعاطف المصريين مع اخوانهم السوريين الا ان العائد المادي المتوفر لا يسد حاجة تلك الاسر في ظل الازمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها المجتمع المصري ولم تكن المشاكل المادية هي المشكلة الوحيدة التي يعاني منها اللاجئين السوريين بل برزت ايضا مشكلة الحصول على سكن ومطاردة شبيحة الاسد للمعارضين السوريين داخل القاهرة نفسها. وكانت اخر تلك الظواهر التي استجدت مع تزايد عدد السوريين في مصر وعدم وجود بارقة امل في عودتهم ومع تزايد تلك الظاهرة ظهرت شبكات سمسرة لادارة عمليات الزواج وتعد اللاجئة السورية سوزان الديري اشهر من احترفوا تلك المهنة معتمدة على اخيها ابراهيم الديري والذي يعد احد المسؤولين السوريين في الجمعية الشرعية للحصول على بيانات عن التركيبة الاجتماعية للعائلات السورية في مصر وتحت ضغط الحاجة قبلت العديد من الفتيات هذا الزواج بينما رفض البعض الآخر وكشفت سناء الديري ان لجنة الاغاثة السورية نفسها تشارك في هذا الموضوع وكشف معاذ عبد الله قيام احد العائلات الحمصية بتزويج بناتها بعد ان تبادلت الحديث مع المصريين عن تعرض بناتها للنرمل في سوريا فما كان من امراة مصرية ان عرضت تزويج احد بناتها لشقيق زوجها حفاظا عليهم من التعرض للمخاطر او المشاكل في مصر وكشف شهود عيان ان هناك قرية تسمي المتانية بجنوب العياط بالجيزة حضر بها اكثر من 100فتاة قامت الجمعيات الخيرية بتزويجهن من شباب مصريين مقابل 1000 جنيه تدفع للفتاة بالاضافة لكتب الكتاب على سنة الله ورسوله مع الاحتفاظ بكافة حقوقهن المادية والمعنوية بالاضافة لحرصهم كتابة قائمة للمنقولات كنوع من تسهيل الزواج للشباب على ان يتعهد الشاب بتوفير شقة ومنقولات لعش الزوجية جاء ذلك في الوقت الذي بادر فيه بعض ائمة المساجد بالدعوة الى التزاوج او اعالة الاسر السورية لمن هو مقتدر من المصريين فمن كان مقتدرا ويريد فعل الخير فعلية ان يعول اسرة او يتزوج من احد بنات هذه الاسرة اذا امكن على ان يقوم الشيخ بتامين المعيشة للفتيات السوريات ولن يعرض عرض الزواج على أي شخص الا اذا توافرت فيه شروط الامانة والمعاملة الطيبة لمن سيتزوجها.
على الجانب الاخر اكد كمال سعيد والملقب بعمدة السوريين في مصر واحد ابناء بلدة الزبداني والذي كان يعمل في سوريا بالتسويق العقارب ويعول اسرة مكونة من زوجته وثلاث اولاد وبنت ان السوريين تعرضوا لماس من قبل بعض المصريين منتهزين حالتهم المادية وسوء المعيشة في ان يتم عرض اعالة اسرة سورية في مقابل ان يتزوج من بناته وتابع هذه المواقف احرجتهم حرج شديد واشعرتهم بالاهانة مع انه كان ينبغي على المصريين مساعدة اخوانهم السوريين والوقوف بجانبهم في محنتهم الى ان يعبروا الازمة الراهنة التي راح ضحيتها الالاف من خيرة الشباب السوري وتابع قائلا يوجد في مصر فئة من الناور السوريين الذين يبيعون اعراضهم للعرب والخليجيين ويتعاملون باسلوب رخيص وهم متمثلين في الشحاتين والراقصين وبنات الليل لافتا الى ان هؤلاء من اغني الطبقات وبالرغم من هذا فهم يبيعون بناتهم ويتسولون وهم متواجدين بفئة كبيرة في مصر نظرا لطيبة الشعب المصري وبعضهم يقطن العمرانية وعددهم يقدر بنحو اكثر من 670 عائلة وهم تابعين احدي القبائل السورية.
واضاف انه ليس ضد زواج المصريين ببالسوريات ولكنه ضد الكذب والخداع على حد تعبيرة واستطرد قائلا هناك مصريون وسوريون متزوجون ولكن تزوجوا من اجل الحب والمودة وهذا زواج نحن جميعا نرضاه ولكن الناور يقومون بالتزواج بالكذب والخداع والغش وقال ان الناور يضحكون على المصريين والمصريون ايضا ينتهزون فرصة ضعف السوريين ويقوموا بالتزواج منهم فيما اشار بان هناك بعض المصريين قاموا بالاتصال به ليتزوجوا من بنته ولكن اعتذر نظرا لان ابنته مخطوبة لابن عمها.
وتابع كلامه قائلا العائلات السورية المحترمة مجروحة من قبل ما حدث لهم في سوريا وبعض المصريين يعضون عليهم الزواج منهم لاعالتهم وقال على الرغم مما يحدث مع السوريين في مصر الا ان مصر هي البلد الامن لهم اكثر من بلاد عربية اخرى نظرا لطبيعة الشعب وحماية الشعب المصري لاخوانهم السوريين في مصر.

AZP02