محافظ البنك المركزي يرفض إتهامه التلاعب بالعملة

Print Friendly

محافظ البنك المركزي يرفض إتهامه التلاعب بالعملة
الشبيبي: هدف الحكومة هو الإحتياطي النقدي
بغداد- خيون احمد صالح
رفض محافظ البنك المركزي المقال سنان الشبيبي الاتهامات الموجهة اليه ولا سيما تلك التي تشير الى سوء ادارة الاموال والتقصير في العمل، مشيرا الى ان السلطات الحكومية هددت استقلالية البنك بهدف الوصول الى احتياطياته.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الشبيبي في اتصال هاتفي من جنيف قوله امس (لقد كانوا يحاولون عزلي منذ عام 2009، ويريدون اموالا من احتياطيات البنك المركزي)، واضاف (اعتقد ان المشكلة الرئيسة…اساسا هي الاحتياطي، لانهم يعتقدون بانه لدينا كثير من الاحتياطي ويريدون استخدامه للتمويل)، وتابع (الحكومة تريد اموالا من البنك وقانون البنك المركزي لا يسمح بذلك)، واضاف (بالتاكيد يقولون هناك اختلافات في سياسة معدلات الصرف. لا اعتقد ان هذه الاختلافات تتطلب اقالة محافظ البنك). وردا على سؤال بوجود تاثير التهديدات والاتهامات الموجهة ضده والى مسؤولين اخرين على استقلالية البنك، قال الشبيبي (بالتاكيد نعم)، ورفض الشبيبي (كشف اسم اي مسؤول حكومي)، ولكنه اشار الى (انهم كانوا يتحدثون باستمرار حول انهم يجب ان يشرفوا على السياسة النقدية وانهم يجب ان يقرروا الكثير من هذه السياسة، وكل هذه الاشياء)، وذكر الشبيبي انه (يعتزم العودة الى العراق لمواجهة التهم الموجهة اليه، بعد الغاء مذكرة الاعتقال بحقه)، مشيرا الى ان (الحكومة لا تستطيع اقالته لان هذا الامر مازال من صلاحية البرلمان)، كما رفض الشبيبي (الاتهامات بالتلاعب بالعملة وسوء الادارة، مقارنة بالتغيير الطفيف في قيمة الدينار مقابل التغيرات الكبيرة في قيمة الدولار او اليورو)، وقال الشبيبي (لقد اخبرتهم بان البنك المركزي لم يكن السبب في هذا التذبذب، فهذه جزء من المعدل وقد نجحنا في نهاية الامر بتحقيق استقرار لسعر الصرف، والفرق 2 او 3 بالمئة فقط)، وتابع قلت لهم (اذهبوا الى اوربا الان وانظروا الفرق في اسعار الصرف)، واضاف انهم (كانوا يدركون مدى استقرار معدلات الصرف خلال السنوات الاخيرة ثم استخدموا ذلك ضد البنك لم يجدوا اي اخطاء ولا مشاكل فقالوا هذه مشكلة ووصفوا ذلك بفشل البنك)، وقال انه (لايعلم الى متى سيستمر كيل الاتهامات ضده)، ولكنه اضاف (دعهم ينتظرون ويروا)، مؤكدا (ثقته في اسلوب عمله).
AZQ01