المالكي يتراجع عن حضور الجمعية العامة بعد رفض طلبه بلقاء أوباما

Print Friendly


المالكي يتراجع عن حضور الجمعية العامة بعد رفض طلبه بلقاء أوباما
تدمير دورية بالموصل وتفجير يقتل 3 في الصدر واغتيال عميد في الداخلية
بغداد ــ كريم عبدزاير
روما ــ الزمان
يصل نائب الرئيس العراقي خضير الخزاعي الى نيويورك اليوم الاثنين، لتمثيل العراق في أعمال الدورة الـ67 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستنطلق نهاية الشهر الحالي.
فيما أشارت مصادر مطلعة الى أن رئيس الوزراء نوري المالكي قرر الغاء سفرة كان من المقرر القيام بها الى الولايات المتحدة لالقاء كلمة العراق أمام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك الشهر الحالي. وكان وفد المالكي قد استكمل استحصال تأشيرات السفر والاجراءات الدبلوماسية الأخرى قبل أن يفاجئ بالتغيير.
وقالت المصادر ان قرار المالكي هذا جاء بعد رفض البيت الابيض ترتيب لقاء له مع الرئيس باراك أوباما اثر طلب قدمه مكتب رئيس الوزراء العراقي. وكان نائب الرئيس الامريكي جو بايدن قد ابلغ المالكي قبل ثلاثة أيام هاتفياً عدم امكانية تحقيق اللقاء مع أوباما. وحسب مصادر في الخارجية الامريكية تحدثت الى الزمان امس فإن من المستحيل ان يغامر الرئيس الامريكي بلقاء المالكي وتذكير الشعب الامريكي بمأساة الحرب في العراق وفشل التجربة السياسية فيه. وقالت المصادر المعنية بملف العراق منذ احتلاله عام 2003 ان اوباما في فترة حرجة للغاية ويبحث له عن عنوان للنجاح يظهر فيه ولا نعتقد ان المالكي يصلح لذلك العنوان. على صعيد آخر قتل ستة على الاقل بينهم ضابط برتبة عميد في وزارة الداخلية في هجمات في انحاء متفرقة من العراق امس. وقتل اثنان في انفجار عبوة لاصقة استهدف حافلة مدنية واصيب ستة اخرين بجروح في في مدينة الصدر شرق بغداد حسب مصدر امني . غير ان مصدرا طبيا في مستشفى الامام علي في مدينة الصدر اكد تلقي جثث ثلاثة اشخاص بينهم امرأة ومعالجة ثمانية آخرين بينهم ثلاث نساء اصيبوا في الانفجار ذاته. واغتال مسلحون باسلحة مزودة بكواتم للصوت العميد نايف عبد الرزاق مدير مكتب الشكاوى في وزارة الداخلية وسائقه لدى مرورهما في منطقة اليرموك في غرب بغداد. واكد مصدر طبي في مستشفى اليرموك تلقي جثة السائق الذي فارق الحياة فور وقوع الهجوم ووفاة العميد بعد دقائق من وصوله الى المستشفى. وقتل جنديان بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش العراقي عند الجسر الخامس في الجانب الشرقي من الموصل. واكد الطبيب محمود حداد من مستشفى الموصل العام تلقي جثتي الضحيتين. ومساء السبت قتل نجل ضابط في الشرطة يبلغ من العمر 16 عاما في هجوم مسلح قرب منزله في ناحية الدور شمال بغداد، حسبما اكد والده المقدم عبد الستار الدهش. و قتل خمسة جنود عندما انفجرت عبوة تحت الآلية المدرعة التي كانوا يستقلونها في بلدة الضلوعية شمالي العاصمة بغداد. كما قتل اثنان من عناصر الشرطة واصيب اخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للشرطة في احدى شوارع منطقة الزنجيلي غربي الموصل. وقالت قيادة عمليات المحافظة ان انفجاراً استهدف دورية لشرطة النفط اسفر عن اصابة ثمانية اشخاص بينهم اربعة من افراد الشرطة ومثلهم من المدنيين . وقتل أحد عناصر الشرطة بانفجار عبوة لاصقة في سيارته الخاصة جنوبي الموصل وذكر مصدر أمني ان شرطياً قتل بانفجار عبوة لاصقة كانت موضوعة في سيارته الخاصة عندما كان في اجازته لدى مروره في منطقة دورة السواس جنوبي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.
AZP01